الأربعاء، 27 يونيو، 2012

زجاج القمر



  زجاج القمر

خالية الأميال
ساعة الصفر

ننجو ..
من خلف زجاج القمر،

 ينتصف صمتنا
 في الرابع عشر
.

متوهجا
مثل نهر ضوء
مكتوف الاماني
في ساعته الصفر
وجلا.
وقالت:
ليس سوى،
صفيرعربات ، حين تساءل
 بصوت محبب من خلف زجاج القمر
 بقربي
كأنه حمامة ناحت عن نأي
رهيفا
أصفراً
 ضوءه. وصوته يحث الاماني
 تمام الساعة... الصفر،
يمضي 
واقفا
غائباً
خالي اللحظات
عكس الزمن المكتظ  بالدوران
هو
يعيدني ليقرأ ثانية ،
إلى حيث  شرودي
و القراطيس تئن،
 راغبات  .

أبتسم 
و الصبح 
  بشفاه فرح،
يسرح
يتلو توهج خلوة  ثورة 
و النجوم الناعسات
 يغادرن 

 واقفة بقرب صوته
والعجلات 
 تسرد خوف سوادها 
تغادر شارعها الاسفلتي
تقاسم  سكينة الصدى.
في الساعة الصفر
يبقوووون
والروح   تمضي
تهدهد شوق غفا
من خلف زجاج القمر
من وراء طيفنا
تغفو
تطمئن القمصان الهفيفة ،
الشفيفة ببرد نعاسها  
  والدانتيلا المنسابة على ضوء جسد مبتل بالكسل.
تغفو
الساعة تعبر صفرها
من قفا زجاج القمر
بأميال  ليل  
و القميص الرطب
 شفيف ناعس بعد الصفر
يرقد
ليغادرنا الجميع
من خلف دمع الزجاج
 لابقى نائمة.

عايدة الربيعي

نجاة الصغيرة ــ عيون القلب | دنيا الوطن

الأحد، 24 يونيو، 2012

أشيائي الحية"


"  أشيائي الحية"

عميق جرحي..
اتشح بالحداد النازف
ياعصري المجازف بكل شئ
أقبضة الوهم انتهت؟
وتهشمت الأنامل 
وتكفنت ؟
حين استيقظت لم اجدهما
أصابعي والأمل!
أيها الحلم ابتعد، 
كي لاتتمزق من شواظ لهيب حرقة الوداع
يقتلني الشوق أليها
يقتلني الغياب 
وكل الأشياء الحية تميتني
الملح يخضب وجنتي بكرز
واللؤلؤ يفرش حباته متدلياً
متقاطراً
متسارعاً
والثرى الجميل الذي غسل بياض البرقع
و..
و..
وكل شئ يمزقني
حتى الصمت المحبب الي، يثور باكياً
بصوت سال مندياً برذاذ العتاب
البكاء في الوحدة جمع من الشتات
صداً لرحيلكِ
ومن شدة الملح، الجروح تخنقني
والظلام ، حتى الظلام صار محببا ًلي في نهار الصيف.
يلتهمني :
البعد
الشوق
وكل الدموع البركان.

عميق جرحي..
اتشح بالحداد النازف
ياعصري المجازف بكل شئ
أقبضة الوهم انتهت؟
وتهشمت الأنامل 
وتكفنت ؟
الارتواء عناء في شحة مطر
وكم من عناء الغرق في مطر الدموع لايروي!
ياسهادي القابع في منتصف الشوق
يؤلمني الرحيل
يشطرني الى امرأتين
ابنة، وأخرى متعددة
اسمع اقدام تتابع رحيلك تحصي المشقة
ببقايا صخر
اجاهد أن اغلب الحزن
ياأمي.

عايدة2012

الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

أمنيات لكلكامش..

مقطع من ..

امنيات لكلكامش

لكلكامش أكثر من أمنية ،
وله مذكرات يرسمها بلا لوح
على الكهوف تنتظر عصور اخرى.
غفت العشبة  بعيدة سنينا خالدة
وتمنى
 ان تطلع عليه بالوصيد
و تمنى لو انه لم يدمى
وتمنى لو لم تخترق لياليه سهام اللظى


كلكامش كان حرا
منذ نزول آدم
ومنذ حملها حواء بهاقابيل
منذ العشبة الاولى
حتى اخر عنقود من الرجاء 

كان يطارد  الخلود
 ليعقد صفقة مع  الزمن
كلكامش لم  يميز التكهن بضوابط الدوران
او 
تمنى لو انه امسك بالمسافات ليعبرها طاويا 
للاسف  لم يكن كلكامش يميز اشكال الاعشاب
فالحقول حينها كانت واسعه
والعشبة ملتفة ببياض غير معهود


عايدة الربيعي

الاثنين، 18 يونيو، 2012

لقاء النيل الثاني


لقاء النيل الثاني.
      ثوب الحداد 


دنا،
عكس زمني
يترقب عودة الشوق، بتأن
 في كازينو أم كلثوم، نرتشف خرير الحلم، الكلم
 الموج طفيف الرؤى
هين،
 عكس أنهار الله
نحو الشمال! يختلف
يأتلق 
والحديث ذو شجون

أبديٌ
 يرمق رشقات من غاب أربعين ليلة
 ليجملني، بلحظ يطيل التبصر
التصبر  
تخر قواي، وقواه تنتعش !
 الهي
لم يهززني طينا من قبل !  
نمتزج أنا و الموج
 يتصاعد
 لننتهي مثل كل المدن
 أسقط على جمر كاد يثلج
ليس كغيره
 كأنه قيام دولة
وسقوط اخرى !!
فتوة  النيران من صبره تخمد 
:
لاتشعل فتنة الحب
أيها  النيل الخجل
 أيها الثمل
وكأنه الغاية القصوى من الطين 
يحبني طينا ، فافتخر!
الله يفخر القلوب من صلصال بشرا،
 فيبشر
أردد :
ايها الحداد
لاأهاب غيره كأنه عصر مختلف
وهاأنا الأخرى ازاحم الدهر من حولنا لأأتلف
تفيض اسئلة ضفافه - النيل-
 والدهر يبصرنا
صرنا عماد الأرض
 لانهاب حين تتربص،
 الجهات الأربع بنا
جبارين صرنا .

إليك فتوني :
هات النهايات الباردة نكسيها حلماً
وننسى الضجيج،
نتذكر الضجيج.
وقال :
هاتي النهايات الباردة
لندفء
والضجيج المعتم، نصف أحلامنا
ويقول لهجاً :
تعالي  ننتصر
رحنا في منتصف النصر فوق الخسارات
 والنهايات الباردة تدفئنا، الظنون
فوق ضجيج العالم
فوق الخسارات ننتصر
بأبجدية   ثوب الحداد.




عجبي عليك من نهرِ
 عاشق 
أيها النيــــــــــــــــــــــل 
كيف لك أن تتحمل تقلباتي !!!!
وتحبني من جديد
كلما ابتعد
 تقترب!
وكلما تقترب أكون لاهية مع سواقٍ يابسة 
لاهية مع من يدعي 

حوار.......الشاعرة والفنانة التشكيلية عايدة الربيعي اني اتوارى حتى هم يبصروني


حاورتها ــ فاتن الجابري
شاعرة وتشكيلية ،  تسعى بين الكتب  لتحقيق حلمها بالحصول على الشهادة الاكاديمية ،مشاريعها في الفن والشعر مؤجلة الى مابعد العودة الى العراق ، تتوقد الشاعرة في ذاتها تتفيأ بظلال النيل ، وتتقصى خان الخليلي عن أدق واجمل الاشياء تتصفح روايات نجيب محفوظ من جديد وهي تغازل النيل ، فقد وجدت فيه شذا دجلة وعبق الفرات .لح عليها الحرف وتشغلها اللوحة واللون لتخلق صورة ابداعية واضحة المسار ففيهما يكون الاشتعال أو التوقد الروح .كتب عن تجربتها الشعرية كتاب عراقيين وعرب ، ومن مدينتها  كركوك منهم  الادباء المرحوم الاستاذ  ناصر خلف و الاستاذ ريسان جاسم والاستاذ زيد الشهيد وفي سوريا وغيرهم.

بين الطفولة والشباب تنمو مواهب الانسان كيف نمت مواهبك الفنية والادبية ؟

إليكِ .. أيتها الملكة : أمي


 إليكِ .. أيتها الملكة : أمي

       1-

أنحنت للموت أمي، قانتة،
 وقوتي،  تنهار على علمٍ.
قالوا :
دفنتِ كاملة !
اشك،
أيتها الملكة.
ما زال عطرك يملأ بيتي!

الجمعة، 8 يونيو، 2012




اضم كتابي في دار غربة،

 وابتسم

كأنني احمل بستان روض

 واكتم

احمل من جمع الأوصاف كلها في خفة 

محمل

بين جنبي كل ساعات النهار

 ولايغضب.

اطيل النظر اليه كم اشبهه،

  صامت،

وان عربد الزمان،

 حكيما لايصخب.

عايدة.


مواسم ممترة..


ايها الربيع
خذ كل نيسانك
داخلي كيان رممه آذار.

الشتاء امسك سحاب امتعتي
فلا لمعطف متردٍ مذبوح المساء
بين شدقي  اليوم المبتل
صيفية انا
تذبل  امطاري
 والزيتون المعذب علة
ينتزع  المنى
والهناء عناء في عزلة!
 أكل السموم  من الهجير  هبه!
وقلتُ :  قادرة  ان احيي الفصول .
وقلتَ :/  الخريف بعيد..
أنعيد تدارك الفصول؟
ايها الذهول
ماعدنا ندرك  الأبصار العمرية
 الخريف ، صبر لاريب فيه
يكاد
لايطعم ولايطعم.

ابتلينا
 فحاق  بنا الحب
على اطراف جب مهدد بالغرق
لولا المطر ماسكنت الهجيرة
ومافاض النهر
لولا المطر ما اعتدنا ان نسكن الكهوف
لولا المطر ماعاد ابي بالبرتقال
لولا تماهينا  ماكان الحنين
ةما كان وراء شعرك اكنة من طين
ايها الخريف
 تساقط نصا حيا 
ايها القسطاط  صوب عدلك الى جهاتي الخاملة
صوب جهاتي الواحدة
حين نعشق مالنا من محيص
ابتلينا 
حين يحين فصل اللقاء

.....(الممترين الشاكين في انهم يعلمون ذلك)*